تسجيل أعلى نمو مبيعات بين القطاعات المدرجة .. القطاع العقاري في السعودية


الجمعة 21 يونية 2024 | 08:10 مساءً
تسجيل أعلى نمو مبيعات بين القطاعات المدرجة .. القطاع العقاري في السعودية
تسجيل أعلى نمو مبيعات بين القطاعات المدرجة .. القطاع العقاري في السعودية
فارس القحطاني

استطاع قطاع ادارة وتطوير العقارات،تسجيل نموا بنسبة 43.8 % في المبيعات، خلال الربع الأول من العام الجاري على أساس سنوي، وهي النسبة الأعلى بين القطاعات المدرجة في السوق السعودية.

وبلغت إيرادات القطاع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، 4.4 مليار ريال، وهي أعلى إيرادات ربعية في 5 أعوام على أقل تقدير.

ووفقا للتحليل، كان هناك عاملان رئيسيان لهذا النمو، أولهما عمليات الاستحواذ التي تمت لكل من طيبة والبحر الأحمر، فيما يأتي ثانيا إيرادات الفنادق التابعة للشركات التي نمت بشكل كبير، لا سيما مع زيادة أعداد المعتمرين، ونمو الفعاليات والمؤتمرات في العاصمة الرياض خصوصا.

نمو مبيعات القطاع العقاري على بقية القطاعات

كما تفوق النمو في مبيعات القطاع العقاري على بقية القطاعات في السوق السعودية، لا سيما البنوك والتأمين التي حققت نموا بنحو 25 % و21.3 % على الترتيب.

وحققت شركة البحر الأحمر العالمية، العاملة في خدمات إدارة المرافق وبناء المجمعات للشركات العاملة خارج النطاق العمراني، أعلى نمو في المبيعات بين 13 شركة في القطاع، مسجله نموا بنحو 466 % عند 659 مليون ريال، مقارنة بـ 116 مليون خلال الربع الأول 2023.

وتأتي مبيعات البحر الأحمر، نتيجة الاستحواذ على حصة تبلغ 51 % من شركة التركيبات الأولية للأعمال الكهربائية المحدودة.

كما استحوذ قسم المقاولات العامة على النصيب الأكبر من الإيرادات بواقع 591 مليون ريال، فيما حقق قطاع التأجير العقاري إيرادات بلغت 42 مليون ونحو 26 مليون ريال من بيع المباني.

شركة طيبة الناشطة في تطوير المنطقة تحتل المرتبة الثانية

وتمكنت شركة طيبة الناشطة في تطوير المنطقة المركزية في المدينة المنورة، احتلال المرتبة الثانية بعد نمو قياسي في المبيعات بلغ 199 % لتصل إلى 332 مليون ريال. واستفادت 'طيبة' من عملية الاستحواذ على شركة 'دور' في أبريل 2023، ما أسهم في نمو الإيرادات، كما أن النشاط الفندقي نما مع ارتفاع اعداد المعتمرين وزيادة بأعداد الفعاليات والمؤتمرات في العاصمة الرياض.

وجاء 'جبل عمر' إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في الشرق الأوسط، في المرتبة الثالثة من حيث النمو، بعد تسجيلها مبيعات تخطت 593 مليون ريال وبنمو 87 %. واستفادت الشركة من زيادة أعداد المعتمرين، ما أدى إلى تحسن في معدلات إشغال الفنادق وارتفاع متوسط أسعار الغرف، كما أسهم كل من فندق العنوان وفندق جميرا من نمو الإيرادات بعد افتتاحهما تشغيليا.